تحالف الدفاع عن حرية التعبير في لبنان: التعبير حق وحمايته واجب

اطلق "تحالف الدفاع عن حرية التعبير في لبنان"، المؤلف من 14 منظمة لبنانية ودولية  تعنى بتعزيز حرية التعبير وحقوق الانسان، فيديو انتقد من خلاله امتناع لبنان عن توقيع بيان "التحالف من اجل حرية الاعلام" العالمي الصادر عن المؤتمر العالمي الثاني لحرية الاعلام الذي استضافته في ١٦ تشرين الثاني ٢٠٢٠ كندا وبوتسوانا وذلك عبر منصة رقمية. هذا البيان حمل توقيع 36 دولة عضوا في "تحالف من اجل حرية الاعلام" من اصل 37 عضو، من دون توقيع لبنان، البلد العضو في هذا التحالف، والذي كان حاضرا في الاجتماع الوزاري ممثلا بوزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبي. اي ان لبنان هو البلد الوحيد في التحالف الذي لم يوقع البيان الختامي.

واعتبر التحالف عدم توقيع لبنان مؤشر مقلق لازدياد نمط قمع الحريات الذي شهده لبنان بالسنوات الاخيرة لاسيما بعد انتفاضة ١٧ تشرين، في وقت يمر فيه لبنان بمرحلة دقيقة تستوجب المساءلة والمحاسبة عبر تعزيز مساحات للنقاش العام تكون حرة ومحمية ومؤثرة.

ورفض التحالف استمرار النهج القمعي وتنصل السلطة اللبنانية من واجباتها في حماية الحق في التعبير للصحافيين والناشطين، وتأمين سلامة الصحافيين ومحاسبة المعتدين عليهم، فضلا عن الالتزام بعدم التمييز ضد اي فئة من المجتمع وضمنها مجتمع الميم.

وكانت مؤسسة مهارات قد استغربت تمنع لبنان عن التوقيع على البيان الختامي الذي دعا الدول الاعضاء في التحالف الى مزيد من الضمانات لحماية حرية الاعلام وسلامة الصحافيين وحرية التعبير وتعزيز التنوع واصدرت بيان في ١٨ تشرين الثاني تمنت فيه على الحكومة اعادة النظر بموقفها والالتحاق بموقف اعضاء التحالف الذي عبروا عنه في بيانهم.